خادمة جليسة للمسنين

خادمة جليسة للمسنين

خادمة جليسة للمسنين

خادمة جليسة للمسنين

يقدم مكتب الشمري أفضل خادمات جليسات لكبار السن 
 خادمة جليسة المسنين هي دعم ورعاية كبار السن داخل الأسرة من قبل أطباء وممرضين مؤهلين

(ذكور أو إناث) يقدمون الرعاية المنزلية المناسبة في كل حالة، وذلك للحفاظ على استقلالية

الشخص المسن وضمان حياته الشخصية.

كما تتطلب رعاية المسنين والعناية بالمسنين وكبار السن مزيداً من الحب والرحمة والعناية أكثر

من الأطفال.

مع تقدم الأشخاص في السن، كما تتراجع العديد من مهاراتهم الحياتية اليومية العادية،

مثل إعداد الوجبات والأعمال المنزلية والعناية الشخصية.

كما قد يتعرض كبار السن أيضاً لأمراض صحية وعقلية مرتبطة بتقدم العمر مثل مرض الزهايمر

وهشاشة العظام والاكتئاب والخرف، بالإضافة إلى تدهور أعضاء الجسم المختلفة والشعور

بالوحدة والعزلة الاجتماعية.

 

خدمة خادمة جليسة المسنين

كما أن توفير جليسة أطفال أو مربية لمدة 24 ساعة أو لعدد ساعات حسب الطلب

  • الفحوصات والتحليلات المنتظمة
  • توفير جليسة أطفال ومجالسة المسنين لضمان عدم شعور كبار السن بالوحدة
  • مراقبة الحالة الصحية لكبار السن وإعطاء الدواء المناسب في الوقت المحدد.
  • جلسات العلاج الطبيعي
  • معالجة الأمراض المرتبطة بتقدم العمر مثل مرض الزهايمر وهشاشة العظام ومشاكل السمع والبصر
  • إعداد الوجبات المناسبة لصحة كبار السن
  • المساعدة في المشي والأنشطة البدنية الأخرى
  • المساعدة في النظافة العامة والخاصة والعناية الشخصية والعناية الشخصية

 

الخدمات التي تقدمها مراكز رعاية كبار السن

خادمة جليسة للمسنين
خادمة جليسة للمسنين

من المهم جداً الاهتمام بكل ما يتعلق بكبار السن، بما في ذلك نظافتهم البدنية والنفسية

والشخصية وصحتهم ونظامهم الغذائي، حتى يتمكن كل مسن من أن يعيش حياة جيدة.

لهذا السبب، كما تقدم دور رعاية المسنين عدداً من الخدمات والأنشطة التي تعمل على تعزيز

رعاية المسنين ورضاهم وتقدم هذه الخدمات أولاً: تقدم مراكز رعاية المسنين خدمات صحية

شاملة وترسل أفضل الأطباء والمتخصصين في الفحص البدني لمرضاهم. وهنا يتم فحص

المرضى بشكل شامل وعلاجهم من أي مشاكل صحية قد تواجههم.

كما يكتب الطبيب أيضاً العلاجات والأدوية التي يجب اتباعها لفترة زمنية معينة.

نظرًا لتقدمهم في العمر، ينسى المسنون أحيانًا مواعيد أدويتهم، لذا ترسل المراكز أفضل

الممرضات والممرضين الأكفاء لإعطاء الأدوية للمسنين في الوقت المناسب:

في دور رعاية المسنين، مع مراعاة نفسية المسنين الذين لا يرغبون في البقاء بمفردهم طوال

الوقت،كما يتم تخصيص جليسات لهم، للتحدث معهم باستمرار، والخروج معهم كما يتم

تخصيص جليسات لهم حتى يتمكنوا من التحدث معهم باستمرار، والخروج معهم والتواصل

معهم في جميع الأوقات. توفر مراكز الرعاية أيضًا أماكن ممتعة مثل الحدائق الداخلية

والجلسات حتى يتسنى لكبار السن التعرف على بعضهم البعض وقضاء الكثير من الوقت معًا:

الاهتمام بالطعام، وتقديم الكثير من الوجبات الصحية، وتقديم كل ما هو جيد لصحة كبار السن

وتضمينها جميع المكملات الغذائية والعناصر الغذائية الحرص على تضمينهم: توفير برنامج

رياضي حماسي، حيث إن عدم ممارسة الرياضة يضر بصحة كبار السن.

 

فوائد التمريض المنزلي

حيث يقلل من العمل والعبء على المريض

كما يوفر الوقت والمال في الذهاب إلى المستشفى، بالإضافة إلى تكلفة الدفع للمركز الصحي.

يقلل من العبء على أسرة المريض وأقاربه، حيث يمكن تناول الأدوية والمراقبة المستمرة والدقيقة لصحة المريض

يدعم الجوانب النفسية والمعنوية للمريض.

تزيد رعاية المريض داخل بيئة المريض المنزلية من إحساس المريض بالأمان والاطمئنان،

حيث من المرجح أن يشعر المريض بالأمان والاطمئنان.

تجنب العدوى التي قد تصيب المريض أثناء الإقامة الطويلة في المستشفى.

تقليل عدد الزيارات إلى المستشفى أو قسم الطوارئ للحصول على الخدمات الطبية التي يمكن

إجراؤها في منزل المريض، مثل الحقن الوريدي.

جمع العينات وإجراء الفحوصات اللازمة دون الحاجة إلى زيارة المختبر الطبي أو المعمل.

الاهتمام الكامل، فعلى عكس ممرضات المستشفيات اللاتي من المفترض أن يعتنين بالعديد من المرضى في نفس الوقت، تركز ممرضات الرعاية المنزلية اهتمامهن الكامل على مريض واحد.

تنشأ علاقة ودية بين الممرضة والمريض، مما يساهم بشكل كبير في تحسين

حالة المريض من خلال دعم احتياجات المريض الاجتماعية.

 

من هي خادمة جليسة المسنين؟

خدمتنا المميزة في مكتب الشمري بالرياض هي توفير جليسات مسنين على درجة عالية من الكفاءة والاحترافية لتقديم

الرعاية الشاملة للمسنين، بما في ذلك النظافة الشخصية والرعاية الصحية للمسنين وتنبيه

المسنين وتوفير الأدوية في الوقت المحدد. هدفنا هو راحة المسن وراحتك ولا نهتم بالسعر،

لذا احرص على البحث عن أفضل دور رعاية المسنين للحصول على أفضل الخدمات لرعاية المسنين.

كما تقدم أكبر مكتب لتنازل الخادمات بالرياض أفضل خدمات الرعاية للمسنين من خلال فريق

عمل متكامل من المحترفين المتعاملين مع المسنين،

كما نوفر جليسات مسنين مقيمات أو غير مقيمات في الدار من أفضل الخبرات في هذا المجال،

نهتم براحة المسنين وكافة احتياجاتهم ورعايتهم الصحية والنفسية أفضل مكتب بالرياض هي

مكتب الشمري لتنازل الخادمات، والتي تتميز بأن لديها أفضل الأسعار لجليسات مسنين مناسبات

من أفضل الأسعار في الرياض لأنها توفر التي تقدم خدمات ممتازة للرعاية الكاملة للمسنين

من جميع النواحي، فلدينا فريق طبي ممتاز من أطباء وممرضات خاص في الدار للعناية

بالمسنين رعاية صحية وممرضات للعناية بالمسنين وتلبية احتياجاته لا نجدها في دور أخرى

كما نقدم أفضل الأسعار التي لا توجد، اسأل عن سعر جليسة المسن في الدار لأن جليساتنا

مدربات وذوات خبرة للتعامل مع المسن رعاية المسنين في المنزل مع مراعاة الحالة الطبية

للمسنين

 

جليسات  مسنين في المنزل في الرياض

كما نوفر جليسات مسنين يعملن للمسنين ويحرصن على متابعة احتياجات المسنين وتلبيتها في

أسرع وقت ممكن وبالطريقة التي ترضيهم، لهذا السبب نقدم الرعاية النفسية من أهم أشكال

الرعاية الشاملة للمسنين المتوفرة لدينا، طبيب نفسي محترف من خلال مجموعة من الأكفاء

والأكثر خبرة في إيجاد أفضل الحلول بالطريقة المثلى للتخفيف من آلام المسنين،

وتوفير الراحة النفسية والمساهمة في القضاء على كل أسباب الاكتئاب والضيق النفسي

الذي يحدث لهم نتيجة تخلي أقرب الناس إليهم.

نحن حريصون على توفير الرعاية الشاملة للمسنين وتقديم أفضل الخدمات الممكنة التي

يحتاجها كل منهم. وذلك لأننا، نحن مكتب الشمري لتنازل الخادمات، نعمل على تحقيق هدف

أساسي واحد وهو راحة العملاء ورفاهيتهم في جميع جوانب حياتهم.

كما يشهد كل من تعامل معنا بأننا نعمل من أجل راحة المسنين وسعادتهم وفق جميع أنواع

الرعاية الشاملة للمسنين، دون أن نهتم بالتكلفة أو ثمن مجالسة المسنين.

 

مزايانا في خدمات الرعاية المنزلية للمسنين

لا يمكننا في مكتب الشمري لدينا أن نغفل حقيقة أن كل إنسان يحتاج إلى العلاج والرعاية

الصحية في حياته. وهو ما يستلزمه العديد من أنواع الأمراض المختلفة،

كما تعتبر خدمات الرعاية المنزلية للمسنين جزءًا لا يتجزأ من نظام العلاج الصحي،

بما في ذلك الإشراف على الأدوية والنظام الغذائي والقياسات والفحوصات المختلفة اللازمة لحياة المريض وتنسيقها:

التوفير في العمالة والتكاليف

الحد من العبء المالي الذي كان سيتحمله المركز الصحي لولا ذلك

اهتمام خاص بالمرضى

رعاية ما بعد الجراحة وما بعد الكسور.

التقييم الروتيني للمريض.

قياس العلامات الحيوية مثل التنفس ودرجة الحرارة وضغط الدم والنبض.

تطهير الجروح وتنظيفها.

إعطاء المسكنات لتخفيف الألم الناجم عن جلوس كبار السن.

مراقبة كمية السوائل التي يتناولها المريض وفقدانها.

المساعدة في نقل المرضى.

إدارة جدول التغذية والأدوية الخاصة بالمريض.

خدمات المرضى المصابين بأمراض خطيرة.

تقديم التقييمات اليومية للطبيب المعالج.

قياس العلامات الحيوية للمريض (ضغط الدم والتنفس ودرجة الحرارة والنبض).

شفط السوائل ومساعدة المريض على التنفس.

تغيير القسطرة وصيانتها.

متابعة فغر القصبة الهوائية.

متابعة الأدوية وإعطائها في الوقت المحدد لها من قبل الطبيب.

العناية الشخصية.

تطهير الجروح.

 

خدمات رعاية المسنين.

 

يعد كبار السن من أكثر الأشخاص المعرضين للخطر الذين يحتاجون إلى رعاية صحية مستمرة

لضمان سلامتهم، وتشمل الخدمات المقدمة لهم ما يلي

  • الإدارة الشاملة للحالة الصحية والنفسية للمريض وتقديم تقارير يومية.
  • قياس مستويات السكر باستمرار وتقديم تقارير للطبيب.
  • قياس ضغط الدم والنبض والتنفس ودرجة الحرارة.
  • إذا احتاج المريض إلى أكسجين اصطناعي، تقوم الممرضة بإعطائه ومراقبة تنفس المريض.
  • تحديد مواعيد الوجبات والأدوية والإشراف على جودة النظام الغذائي.
  • تطوير برنامج النظام الغذائي للمريض والتوصية بتغذية المريض عن طريق الفم من خلال أنبوب معدي إذا لزم الأمر.
  • إجراء النظافة الشخصية للمرضى، بما في ذلك الاستحمام وتنظيف الملابس وقص الأظافر.
  • مساعدة المريض في عملية التغوط وإعطاء الحقن الشرجية إذا لزم الأمر.
  • ممارسة الرياضة لتعزيز الدورة الدموية.
  • العناية بالجروح، خاصةً لمرضى السكري.
  • مساعدة المريض على الحركة.
  • العناية لتقليل الأمراض المزمنة.
  • تثقيف المريض وعائلته لفهم حالة المريض.
  • إعداد التقارير الطبية وتقديمها للطبيب.

 

ما هي معايير الرعاية التمريضية لكبار السن؟

رعاية المسنين هي حالة مختلفة عن المرضى الآخرين، فبعضهم يعاني من العزلة الاجتماعية

والإهمال بسبب الإعاقات الجسدية والنفسية، والبعض الآخر يتعرض للإيذاء الجسدي،

لذلك يجب على مقدمي خدمات التمريض المنزلي فهم جميع الظروف التي يعيش فيها

المسنون وتقديم الرعاية التمريضية الأنسب لهم يجب أن يكونوا قادرين على القيام بذلك.

هناك معايير ثقافية واجتماعية تؤثر بشكل واضح على الحالة النفسية لكبار السن:

1.صورة كبار السن كضعفاء وهشّين ولا يمكن الاعتماد عليهم.

2.تخلي الأزواج الشباب عن آبائهم المسنين وتركهم بمفردهم.

3.انخفاض مستويات الدخل بين كبار السن.

4.نقص تدريب وكفاءة الممرضين والممرضات.

5.انخفاض التماسك بين أفراد الأسرة.

6.من أجل تحسين مستويات المعيشة لكبار السن، من الضروري

7.حملات توعية تستهدف العاملين في مجال الرعاية الصحية وعامة الناس

8.برامج الدعم النفسي لمرتكبي السلوكيات المسيئة تجاه كبار السن

9.بعد مناقشة المعايير الثقافية والاجتماعية، يأتي دور المعايير النفسية والبيولوجية:

10؟كبار السن غير قادرين على عيش حياة مستقلة بسبب

11.محدودية الحركة

12.الألم المزمن والوهن

13.الاكتئاب والحزن بسبب تدني الوضع الاقتصادي والاجتماعي

 

 

 

يمكنك أيضا مشاهدة أعمالنا على السوشيال ميديا 

 

  pinterest     Facebook     twitter     youtube     Instagram 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
Scroll to Top